هدى : نظراته منحتني شهادة نجاحي

وجوه

Active member


للأسف الجهات الإعلامية والثقافية في‮ ‬البحرين لا تعطي‮ ‬أي‮ ‬اعتبار لأي‮ ‬مبدع بحريني‮ ‬كقاسم حداد الذي‮ ‬أعتبره من أفضل مبدعينا المظلومين،‮ ‬فقاسم إنسان متميز جداً‮ ‬ومرهف الأحاسيس وراقٍ‮ ‬في‮ ‬صياغة كلماته،‮ ‬فهو مدرسة بحد ذاته في‮ ‬كتاباته التي‮ ‬يجب على الدولة لدينا أن تتبناها وتضع لها اعتباراً‮ ‬من خلال إدراجها ضمن مناهجها التعليمية،‮ ‬لما تتميز به من حداثة وتصور مستقبلي‮ ‬لوعي‮ ‬الإنسان‮. ‬وصحيح بأن نصوصه تعتمد على الرمز كثيراً،‮ ‬ولكن هذا الرمز‮ ‬يفتح أفاقاً‮ ‬وأبعاداً،‮ ‬بحيث‮ ‬يترك المجال للقاريء لكي‮ ‬يصوغ‮ ‬من مفرداته أشكالاً‮ ‬من الخيال وهذا ما‮ ‬يحتاجه الجيل الحاضر لكي‮ ‬يستطيع التعبير بعدة أشكال‮ . ‬
‮''‬وأتذكر الآن كيف كنا ضمن فرقة أجراس نسمع به دائماً‮ ‬ونشعر بتميزه،‮ ‬ولكننا لاختلافنا معه في‮ ‬التوجه الذي‮ ‬يطرحه في‮ ‬أعماله حيث إنه‮ ‬ينتمي‮ ‬لمدرسة الفن للفن في‮ ‬حين إننا في‮ ‬فرقة أجراس كنا نؤمن بأن الفن هو للحياة لم نقدم لحناً‮ ‬لنصوصه،‮ ‬كما أن مهمة اختيار النصوص المرشحة للفرقة من قبل بعض الأعضاء كسلمان وخليفة زيمان ومحمد باقر وعبدالوهاب وإبراهيم علي‮ ‬تمركزت على القصيدة المباشرة والمتعلقة بموضوعات شعر المقاومة الفلسطينية،‮ ‬وكنت في‮ ‬تلك الفترة في‮ ‬بداية تعاملي‮ ‬مع القصيدة فلم‮ ‬يكن لدي‮ ‬علم بما‮ ‬ينتج من قصائد في‮ ‬الساحة المحلية،‮ ‬وكنت من خلال قراءتي‮ ‬لما‮ ‬ينشره قاسم عبر الصحافة أجد صعوبة في‮ ‬فهم نصوصه وكنت أشعر حينذاك بأنها فوق مستوى فهمي‮. ‬
وفي‮ ‬بداية الثمانينات ومع بداية مشاركتي‮ ‬الفعلية في‮ ‬تأسيس فرقة أجراس أصبحت أهتم بضرورة الاطلاع على القصائد العربية ومتابعة ما‮ ‬يكتبه شعراء البحرين من نصوص وتجارب،‮ ‬وبدأت في‮ ‬متابعة نصوص قاسم حداد وكانت لدي‮ ‬رغبة شديدة وأمنية لغناء نص من أعماله الذي‮ ‬أرى بأنها بحاجة لتحدٍ‮ ‬لمن‮ ‬يتصدى لتلحينها وغنائها‮.‬
وفي‮ ‬العام‮ ‬1997م تشرفت بأن عرض عليَّ‮ ‬الأستاذ خالد الشيخ فكرة مشاركته‮ ‬غناء عمل وجوه،‮ ‬فعندما عرض علي‮ ‬نصوص عمل وجوه انبهرت وسألت الفنان خالد الشيخ كيف استطاع تلحينها،‮ ‬لكنه قدم لي‮ ‬النصوص وقام بتوضيح فكرة العمل وأخبرني‮ ‬بأنه‮ ‬يرى بأنني‮ ‬أستطيع تقديم شيء مميز من خلالها،‮ ‬وطلب مني‮ ‬التفكير لاتخاذ قرار المشاركة في‮ ‬العمل أو عدمه‮. ‬ونظراً‮ ‬لقناعتي‮ ‬وثقتي‮ ‬الكبيرة بتجربة خالد الشيخ لما تميز به من أعمال،‮ ‬ولما عرف عنه من رغبته الدائمة في‮ ‬تقديم تجارب متنوعة وجريئة وبأنه مجازف لا‮ ‬يعبأ بردود أفعال الناس على ما‮ ‬يقوم به وافقت على المشاركة في‮ ‬تجربة وجوه،‮ ‬فبمجرد سماعي‮ ‬لبداية العمل أخبرته بأنني‮ ‬على استعداد لخوض هذه المغامرة معه،‮ ‬لأنني‮ ‬أحب أن أدخل في‮ ‬مثل هذا النوع من التجارب التي‮ ‬تتميز عن المألوف،‮ ‬وتعتبر تحدياً‮ ‬وامتحاناً‮ ‬لجميع من‮ ‬يتعامل معها‮. ‬وفعلاً‮ ‬كانت التجربة كما توقعتها بأنها تجربة مميزة ونادرة،‮ ‬ومن خلال وجوه استطعت أن أتعرف أكثر على تجربة قاسم حداد،‮ ‬فهو والفنان خالد الشيخ منحاني‮ ‬الفرصة لأقدم عمل أعتبره بصمة في‮ ‬تجربتي‮ ‬وثروة أتباها بها دائماً،‮ ‬وأتمنى أن‮ ‬يطلع عليها الناس بشكل أكبر،‮ ‬فلذلك فأنا أعتبر بأن ما‮ ‬يقوم به الفنان خالد الشيخ من تقديم أعمال من وجوه ضمن ألبوماته هو دليل على ما‮ ‬يمتاز به من ذكاء وحرص على توثيق تجربته وتقديمها بشكل موسيقي‮ ‬أفضل مما قدمت به سابقاً،‮ ‬كما أنه بذلك استطاع نشر التجربة لقطاع أكبر من الناس في‮ ‬العالم‮.‬
‮ ‬والآن أتذكر أول لقاء شخصي‮ ‬لي‮ ‬مع قاسم حداد وكيف حدث في‮ ‬أثناء تسجيل العمل في‮ ‬الاستوديو،‮ ‬وقد أحببت شخصيته فهو من الأشخاص قليلي‮ ‬الكلام بحيث‮ ‬يقدم لك ما‮ ‬يريده عبر كلمة أو اثنتين،‮ ‬وأذكر بأنني‮ ‬كنت حاملاً‮ ‬في‮ ‬أثناء التسجيل لأعمال وجوه،‮ ‬وطلبت منه بأن‮ ‬يختار لي‮ ‬اسما لابني‮ ‬القادم فقال لي‮: ''‬لا تحتاري‮ .. ‬كل طفل‮ ‬يجيء واسمه معه‮''‬،‮ ‬كما كان‮ ‬يوجه لي‮ ‬أحياناً‮ ‬ملاحظات تتعلق بكيفية تشكيل الكلمات والتعبير عن المفردة،‮ ‬فقد حضر معنا أغلب أوقات التسجيل،‮ ‬وكنت أحرص على أن أركز على عينيه لكي‮ ‬أرى فيهما علامات الرضا والقبول بما أقدمه،‮ ‬وقد كان لوجوده معنا دافعاً‮ ‬قوياً‮ ‬أشعرنا بمدى اهتمامه بنا،‮ ‬كما حفزنا لكي‮ ‬نؤدي‮ ‬العمل بتعبير عالٍ‮ ‬وصدق شديد‮. ‬ومازلت أتذكر نظراته وإعجابه وهو‮ ‬يستمع لأدائي‮ ‬لعدة مقاطع من وجوه ومنه مقطع‮'' ‬الهزيع الأخير‮'' ‬والآهات التي‮ ‬أضفتها أثناء أدائه‮.‬
‮ ‬وأتصور أن اختيار قاسم لتمثيل البحرين في‮ ‬أي‮ ‬محفل سواء كان مهرجان ربيع الثقافة أو‮ ‬غيره هو اختيار موفق لأنه‮ ‬يمثل الجانب المشرف من ثقافة البحرين الحديثة الذي‮ ‬نفتخر كبحرينيين بأن‮ ‬يمثلنا أمام ضيوف البحرين،‮ ‬وأتمنى أن‮ ‬يكون متواجداً‮ ‬دائماً‮ ‬في‮ ‬جميع المحافل الثقافية العالمية‮.


 

مرة فرح

New member



ما شاء الله , جريدة الوطن و ايد مهتمة باخبار خالد الشيخ :lol: :lol:



:p بصراحة فنانا يستحق اكثر و لكن جميل جدا هذا الاهتمام من هذه الجريدة الناشئة :p

عجبتني و ايد استخدام الفنانة هدي تعبير " مجازف " احس ان ها الصفة ما يمتاز به خالد الشيخ عن غيره .
لانه لما نزل البوم وجوه , كان الالبوم مختلف و مميز و خالد جازف فيه بكل تاريخه الفني في سبيل التجربة . هذا هو الفنان الحقيقي . الفن ينتج من خلال التجديد و ليس الاعادة و التكرار.

هكذا يترك الفنان بصمة و اثر باقي الي الابد . 8)


شكرا وجوه :wink: :wink:
 
أعلى